الموسيقى العربية والإنشاد

الموسيقى العربية والإنشاد

 نهدف إلى رفع مستوى التذوق بين الجماهير ورعاية المواهب بالمحافظات كما نقوم بتشكيل الفرق المحلية للموسيقى العربية والإنشاد الدينى وإبراز العناصر الموهوبة واكتشافها من المسابقات والمهرجانات التى تقيمها الهيئة ويتبعها ثلاث فرق مركزية (الفرقة المصرية للموسيقى والغناء – فرقة قصور الثقافة لأغانى الأطفال – فرقة قصور الثقافة لأغانى الشباب) بجانب 38 فرقة موسيقى عربية و 8 إنشاد دينى بالإضافة لفرق القليوبية للآلات النحاسية. 

الموسيقى  جزء لا يتجزأ من الثقافة المصرية منذ العصور القديمة، أعطى قدماء المصريين الفضل للإله تحوت في اختراع الموسيقى، التي يستخدمها أوزيريس بدوره كجزء من جهوده الرامية إلى تحضر العالم.

لذلك فالموسيقى العربية تمتد جذورها الأصيلة إلى آلاف السنين التي سبقت الميلاد وكان الاعتقاد السائد عند الكثيرين من الباحثين أن الموسيقى العربية إغريقية الأصل أو فارسية، وذلك بأنهم كانوا يبدأون تأريخهم لها من العصر الجاهلي حيث كانت الحضارات الإغريقية والفارسية في عنفوانها، غير أن تقدم علم الآثار في العصور الحديثة وما كشفت عنه الحفريات قد أنار الطريق أمام التاريخ الموسيقى وغير الأفكار بالنسبة لمعرفة التدرج الحضاري في العالم تغييرا جذريا. إذ اتضح أن الموسيقى العربية لا ترجع بدايتها إلى ذلك العصر المسمى بالعصر الجاهلي، بل ترجع إلى أبعد من ذلك بكثير، فهناك في مجال الوطن العربي وفيما يزيد على ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد حين يرفع ستار التاريخ العام عن وجه الزمن نجد على ضفاف النيل شعبا يتمتع بمدينة موسيقية ناضجة وآلاتها التي جاوزت دور النشوء وبدت تامة كاملة سواء في ذلك الآلات الإيقاعية أم آلالات النفخ أم الآلات الوترية.

وبينما الشعب المصري يرسل أغنياته على شاطئ نيله السعيد، نجد على ضفاف الرافدين وفيما حولها مدنيات موسيقية عالية فياضة هي بابل وآشور التي شملت فيما شملت شعوب الكنعانيين والفينيقيين والحيثيين. وتلاقت تلك المدنيات وامتدت ظلالها حتى شملت غرب آسيا وشمال أفريقية. وظلت هذه الشعوب على اتصال وثيق دائم بعضها ببعض مما جعل التاريخ يسجل لها حضارة موسيقية موحدة الطابع وإن تنوعت في صورها وتعددت في لهجاتها، حتى لنجد أنه أصبح مما يجري عليه العرف أن يكون في بلاط ملك مصر منذ ابتداء الدولة الحديثة "الأسرة الثامنة عشرة فرقتان موسيقيتان إحداهما من أبناء مصر والأخرى من أبناء آسيا" كما نرى في عهد تلك الدولة أيضا المغنية المصرية تنتنون تعمل على نشر الحضارة المصرية في سوريا عن طريق الغناء، وفي ذلك الحين نرى التجاوب وثيقا في نواحي الموسيقى المختلفة حيث يقع المزج والتبادل والتقارب الفني بين شعوب هذه البلاد. ثم تمتد الأضواء وتتسع الرقعة فتطالعنا من الشرق مدينة فارسية، ونستقبل من الغرب مدينة إغريقية. وما هو إلا أن تتفاعل موسيقات جميع هذه المدنيات وتترابط بحكم الجوار والغزو وتبادل العلماء والفنانين والجواري والقيان. وتؤثر كل منها في الأخرى تبعا لما يحيط بها من ظروف وما يتحكم فيها من أحوال، و تنتقل الأغاني والآلات الموسيقية بينها حتى لتشكل من تنوعها واختلاف ألوانها وحدة فنية، ويسجل التاريخ هذه الحقيقة فيقول هيردوت المؤرخ الإغريقي إنه يسمع أغاني مصر أغنيات صارت فيما بعد أغاني شعبية في بلاد اليونان. أما بالنسبة للآلات الموسيقية التي كانت متواجدة في العصر الجاهلي فهي تتوزع ما بين الآلات الإيقاعية (الطبل والدف والصنوج والجلاجل) وآلات النفخ (المزمار بأنواعه)كذلك أخبرنا الفارابي عن وجود آلات وترية في العصر الجاهلي ويتمثل ذلك في الطنبور والعود والمزهر (عود ذو وجه من الجلد) والموتر والبربط (العود الفارسي) صناعة فن النغم والألحان تأثرت منذ ظهور الإسلام بالموسيقى الفارسية والتركية والمصرية لذلك فهي تشترك مع الموسيقى الشرقية من حيث المبدأ وتتصل اتصالا وثيقا بجنس الإيقاع الموزون والعرب القدماء هم أول من استبط الأجناس القوية في ترتيبات النغم، وقد قام الفارابي بتأليف كتاب الموسيقى الكبير الذي تضمن الأسس والقواعد الموسيقية التي يسير على نهجها الموسيقيون العرب حتى يومنا هذا. وتعتبر المقامات الموسيقية هي الأساس اللحني والنغمي للموسيقى العربية وهي تميز بالطبقات الصوتية أو أدوات العزف ولا تتضمن الإيقاع وكان أول ظهور للموشحات في الأندلس التي كانت متصلة بالنغم والإيقاع وقد تطورت الموسيقى في البيئة الأندلسية من خلال ظهور موسيقيين متميزين مثل زرياب الذي أضاف الوتر الخامس للعود. كما تأثرت الموسيقى العربية بالموسيقى الغربية منذ منتصف القرن العشرين وظهور موسيقيين متميزين مثل سيد درويش ومحمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وفريد الأطرش ومحمد القصبجي ومحمد فوزي والأخوان رحباني وغيرهم وظل تأثير الموسيقى العربية ممتدا في فترة التسيعنيات حيث مزجت الألحان بين ما هو شرقي وما هو غربي.


أحمد سليمان

راسل المحرر @

موضوعات مرتبطة

 

فاقوس للموسيقى

Nov 17 2018 10:19PM

تأسست فرقة فاقوس للموسيقى العربية عام 1990على يد محمود الأبونية أول مدرب للفرقة وتم اعتماد الفرقة رسميا عام 1994 على يد المدرب على سيف واستمر حتى عام 1996،  ليخلفه سيد فريد في تدريب الفرقة حتى عام 2000، ليتولى تدريبها صبرى فهمى حتى عام 2004، ومن 2005 حتى 2010 عاد سيد فريد لتدريب الفرقة للمرة الثانية، قبل أن يتولى قيادة الفرقة المايسترو محمد بوليصة المدرب الحالي للفريق الذي يضم 25 شابا و10 فتيات.

المزيد
فاقوس للموسيقى

تاريخ من الجوائز لموسيقى عربية سوهاج

Nov 17 2018 10:18PM

تاريخ إنشائها 1984، ويقودها حاليا المايسترو خالد حبشي، وتضم الفرقة على الكمان حمد جمال الدين، بشرى فهيم حنا، عبد الرحمن أحمد ، وبكر أشرف كوله، مصطفى جابر ناى، ناصر عبد السلام دف، صلاح على محمد دف، أيمن مصطفى قانون، وعلى الأورج مصطفى عكاشة وعلي محمد عبد اللاه وعلى الإيقاع، أحمد عبد الفتاح، صلاح على محمد، علاء صلاح وحمادة شعبان، وعلى الدرامز أحمد  عزوز، وحسن عبد الرحمن على العود والمطربين خالد محمد عباس، جابر جمال الدين

المزيد
تاريخ من الجوائز لموسيقى عربية سوهاج

السباعية تعيد قصائد الصحابة والمحبين لجمهورها

Nov 17 2018 10:15PM

فرقة السباعية للإنشاد والغناء الديني تقدم قصائد التراث الصوفى وهو شكل من أشكال الغناء العربي الأصيل ولكنه يستخدم الموروث من القصائد الدينية كقصائد كعب بن زهير، حسان بن ثابت والبوصيري وأبو حنيفة النعمان وبعض قصائد علماء الأزهر الشريف ومنهم صالح الجعفري والتيجاني ومنها " قمر، من مثل أحمد، عطر الله روضة المصطفى، فى الرضوة النبوية، سلام الله على الهادى" وتستخدم الدفوف ولكن لا يتم استخدام الآلات الموسيقية.

المزيد
السباعية تعيد قصائد الصحابة والمحبين لجمهورها